البناء السردي في رواية - العـــائدة- لسلام أحمد إدريسو

فتيحة, غـزالي (2009) البناء السردي في رواية - العـــائدة- لسلام أحمد إدريسو. Masters thesis, Université Mohamed Khider - Biskra.

[img]
Preview
Text
thesis.pdf

Download (44kB) | Preview

Abstract

أصبح من الواضح اليوم أن الرواية كشكل تعبيري استطاعت أن تستوعب بعض الأجناس القريبة منها، سردية كانت أو شعرية أو مسرحية، بها تؤسس أشكالا فنية متميزة قادرة على نقل زخم تجربة الفرد العربي المعاصر في صورتها الواقعية بأرقى تعبير وأدق تركيب، ولذلك اتجه اهتمامنا إلى الرواية دون سواها واستقر اختيارنا على رواية العائدة للروائي المغربي سلام أحمد إدريسو علنا نلفت الانتباه إلى هذا العمل الروائي المتفرد - برشاقة لغته وكثافة صوره التي نحت منحى شعريا متصوفا- ونفتح المجال لدراسة هذه الرواية دراسة معمقة تبرز خصوصية الكتابة الروائية عند هذا الكاتب. فجاء عنوان البحث موسوما بـ: البناء السردي في الرواية العائدة لسلام أحمد إدريسو. وقد حاولنا في هذه الدراسة أن نتّبع المنهج البنيوي الذي أسسّه جورج لوكاتش ووطّد دعائمه لوسيان غولدمان ومن جاء بعدهم من تلاميذه، وهو منهج يشرح عناصر العمل الأدبي ويتقصى أهم خصوصياته، مع الاستعانة بالمنهج السيميائي كمنهج مكمل للمنهج البنيوي. وقد خلصت هذه الدراسة المتواضعة لرواية "العائدة" إلى عدة استنتاجات ونتائج هامة، فقد أتاح لنا المدخل تبيّن الطبيعة الفكرية التي تحكمت في روية الروائي للواقع وأثر ذلك على الكتابة الروائية لديه. وخلصنا في الفصل الأول إلى أن فضاء الرواية في عمومه نسج بإحكام حول ثنائية (الأنا والآخر) التي تحكمت في نمط توزيع الأماكن وعلاقتها بالشخصيات الفاعلة فيها، فكان يقدم المكان الواحد تبعا لروية الشخصية وتوجُّهها الإيديولوجي الذي يزيح المكان الموضوعي. وانتهى بنا البحث في الفصل الثاني إلى تبيّن خصوصية تجسيد الزّمن في رواية العائدة الذي خرج عن المألوف وكسر رتابته، فكان خاضعا للقياس النفسي الذي تحدد مساره الحالة النفسية للشخصية البطلة التي تنقلت بين أزمنة متعددة داخل زمن الحلم والواقع، ممّا جعل الأحداث تبدو غامضة ومشوشة في غياب المؤشرات الزمنية الدقيقة للأحداث. أما الفصل الأخير من البحث فقد صممت فيه الشخصيات وفق نظام جدلي يخضع لقاعدة التعارض؛ فالنموذج الأول نموذج سلبي مناهض لثقافة الغرب ومبادئه بما فيها من سياسة قمع وتخريب تجاه الأجيال الناشئة، والنموذج الثاني أكثر سلبية بفقدانه القدرة على مواجهة تحديات العصر وقيمه الوافدة عبر قنوات ثقافية مختلفة، أما النموذج الثالث فهو النموذج الإيجابي الذي يقف وراء الكاتب ويجعله يتفوق على الفئة الأولى والثانية، لأنه على درجة عالية من النضج والاكتمال الفكري، وهو نموذج يسعى لفرض وجوده بوسيلة أو بأخرى، وذلك بالاحتكام إلى منطق الأسلاف والأجداد وطي عوامل التخلف لمواجهة تحديات العصر ورهاناته. وأخيرا أملنا كبير في أن يكون هذا البحث بادرة خير في فتح المجال لدراسة هذا النوع من الروايات ونقطة مضيئة نحو أعمال أخرى أكثر دقة وأعمق فكر.

Item Type: Thesis (Masters)
Subjects: P Language and Literature > PV Arabic
Divisions: Faculté des Lettres et des Langues > Département de langue arabe
Depositing User: Admin02 TMLBiskra
Date Deposited: 07 Nov 2014 13:21
Last Modified: 07 Nov 2014 13:21
URI: http://thesis.univ-biskra.dz/id/eprint/583

Actions (login required)

View Item View Item