الثقافة الإسلامية و التنشئة الأسرية دراسة ميدانية بمدينة بسكرة

خياري, رقية (2005) الثقافة الإسلامية و التنشئة الأسرية دراسة ميدانية بمدينة بسكرة. Masters thesis, Université Mohamed Khider - Biskra.

[img]
Preview
Text
f.pdf

Download (41kB) | Preview

Abstract

تتناول هذه الدراسة متغيرين أساسيين وهما الثقافة الإسلامية والتنشئة الأسرية, وبعد هذا الموضوع من المواضيع القديمة الجديدة والمستجدة في نفس الوقت, لأن البحث فيها لا يتوقف أبدا, فهي كما مست إنسان الماضي فهي تمس إنسان اليوم والغد أيضا. و تعد عملية التنشئة خاصة التنشئة الأسرية من أهم وأكثر الوسائل تأثير في حفظ الثقافة الإسلامية وتناقلها بين الأجيال, خاصة في ظل التحولات والتغيرات التي تحيط بالإنسان العربي المسلم في جميع النواحي وتأثيرها الكبير على النشئ وعلى تكوينهم, وانطلاقا من ذلك فإن هذه الدراسة تهدف إلى محاولة لفت انتباه القائمين على عملية التنشئة خاصة الوالدين بأهمية دورهما المغيب جزئيا في حياة أبنائهم, وبثقل المسؤولية الملقاة على عاتقهم. كما تهدف هذه الدراسة إلى توضيح وإبراز العلاقة التبادلية بين المتغيرين ودرجة ترابطهما وتلازمهما. وبناءا على ما سبق فإن إشكالية البحث تتلخص في محاولة معرفة مدى تجسد الثقافة الإسلامية في عملية التنشئة التي تتبعها الأسرة, وأساليبها المختلفة في تنشئة الأبناء, واعتمدنا في هذه على طرح مجموعة من التساؤلات, وكان التساؤل الرئيسي يتمثل فيما يلي: -هل الثقافة الإسلامية متضمنة (مجسدة) في عملية التنشئة الأسرية؟ ويتفرع عن هذا التساؤل الرئيسي تساؤلات فرعية وهي: 1- هل بناء العقيدة الصحيحة متضمن في التنشئة الأسرية؟ 2- هل بناء العبادات الأساسية متضمن في عملية التنشئة الأسرية؟ 3- هل بناء الأخلاق الإسلامية متضمن في التنشئة الأسرية؟ 4- هل الأساليب والوسائل التي يعتمدها الوالدين في تنشئة أبنائهم تساعد على تجسيد الثقافة الإسلامية؟ حيث خصص الفصل الأول لمفهوم الثقافة الإسلامية و الفصل الثاني فقد خصص لمفهوم التنشئة الأسرية. في حين احتوى الفصل الثالث على الإجراءات المنهجية للدراسة أما عن مجالات الدراسة فقد حدد المجال الجغرافي باكماليات مدينة بسكرة وقد تم اختيار مجموعة منها لاعتبارات عديدة. أما المجال البشري فاشتمل على التلاميذ المحصور سنهم بين(11-16) سنة واللذين تنطبق عليهم خصائص الدراسة وتتناسب معها, وقد تم اختيار العينة بطريقة عشوائية متعددة المراحل وحددت بنسبة 10%.و اعتمدنا على المنهج الوصفي, لأن طبيعة الموضوع فرضت علينا ذلك, أما عن أدوات جمع البيانات فقد اعتمدنا على أداة واحدة أساسية وهي استمارة المقابلة. أما الفصل الرابع فقد تم تقريع البيانات الميدانية وتحليلها, وصولا إلى النتائج العامة, التي تجيب على تساؤلات الدراسة والتي كشفت على أن الثقافة الإسلامية حاضرة ومجسدة جزئيا في عملية التنشئة, مما يأكد لنا غياب دور الوالدين في أداء الوظيفة التنشيئية على النهج أو الطريق الإسلامي الذي يؤدي إلى نقل الثقافة الإسلامية وحفظها.

Item Type: Thesis (Masters)
Subjects: H Social Sciences > H Social Sciences (General)
Divisions: Faculté des Sciences Humaines et Sociales > Département des sciences sociales
Depositing User: Admin02 TMLBiskra
Date Deposited: 09 Dec 2014 13:28
Last Modified: 09 Dec 2014 13:28
URI: http://thesis.univ-biskra.dz/id/eprint/1023

Actions (login required)

View Item View Item