الآليات المؤسساتية لإدارة التعدد الإثني دراسة حالة النزاع في إقليم الباسك بإسبانيا منذ 1959 .

Benabdrezak, Hanane (2008) الآليات المؤسساتية لإدارة التعدد الإثني دراسة حالة النزاع في إقليم الباسك بإسبانيا منذ 1959 . Masters thesis, Université Mohamed Khider - Biskra.

[img]
Preview
Text
scien_Po_m5_2008.pdf

Download (130kB) | Preview

Abstract

يشير هذا البحث إلى دراسة موضوع يتعلق بآليات إدارة التنوع و التعدد بين الإثنيات داخل المجتمع نفسه ، و الإثنية في هذا الصدد تبرز كظاهرة اجتماعية – سياسية تتعلق بمعطيين : السلالي (البيولوجي) و الثقافي . و لأن تعدد الجماعات الإثنية داخل النسق الاجتماعي قد يضعف الذاتية الإثنية و تلك حقيقة أكدها الكثير من الباحثين فإنه ينبغي على الدولة – المنقسمة إثنيا – أن تسعى لتوفير ما يسمى بالقرابة الثقافية المتكافئة بين الجماعات الإثنية المتباينة بعيدا عن الآليات القسرية ، ما يسهم في نمو الإحساس بالذاتية الإثنية أو الإحساس بالبعد الاجتماعي و يتأتى ذلك إلا بتجسيد ميكانيزمات سلمية مؤسساتية كالفدرالية ( اللامركزية السياسية) بمبدأيها : الحكم الذاتي و المشاركة في اتخاذ القرارات و هي آلية مرنة تجمع بين الاستقلال الذاتي للإثنية في إطار شكل اتحادي للدولة . أما تقاسم السلطة فبموجبه تمنح الدولة حق المداورة الإثنية على السلطة تجنبا للإحتكار أو التهميش ، مما يفتح المجال للجماعة الإثنية حق نقض القرارات ، وفي إطار النظام الانتخابي المعتمد يعد التمثيل التناسبي أنجع النظم حين يوفر حصة / تمثيلا للأقلية الإثنية داخل البرلمان . على الرغم من ذلك فجملة هذه الآليات ليست بالوصفة الإعجازية لتحقيق التوافق بين الإثنيات فلكل ما يعاب عليه فالفدرالية ، تقاسم السلطة ، التمثيل التناسبي ، حق النقض الإثني و نظام الحصص آليات قد تكرس الوجود المنعزل للقوميات مما يخلق فرص المطالبة بالانفصال . في إطار دراسة الحالة : يقدم النموذج الباسكي في إسبانيا منذ 1959 الصورة التي تمثل الأقلية الإثنية : السلالية ، اللغوية المميزة داخل المجتمع الإسباني ، تنفرد بشعور بالوعي النوعي تبلور بموجب نظام الحكم الذاتي العتيق ليؤسس حركة انفصالية تدعو إلى انسلاخ الإقليم الباسكي عن الوحدة الإسبانية . و بغية تحقيق التعايش بين الإثنيات الإسبانية و احتواء العنف الباسكي سعت الحكومة الإسبانية لتكريس آليات مؤسساتية كاللامركزية السياسية – في إطار شبه فدرالي – ينمح بموجبه إقليم الباسك حكما ذاتيا ، كما تم اعتماد نظام التمثيل التناسبي و تجسيد تجربة تقاسم السلطة في الإقليم و رغم ذلك تعثرت المساعي الإسبانية في تحقيق التعايش الباسكي و الاندماج الإسباني فإن ذلك لا ينفي فعالية الآليات في تجنب الانزلاق نحو مخاطر الانقسام الإثني.

Item Type: Thesis (Masters)
Subjects: J Political Science > JA Political science (General)
Divisions: Faculté de Droit et des Sciences Politiques > Département des sciences politiques
Depositing User: Admin01 TMLBiskra
Date Deposited: 18 Feb 2015 07:56
Last Modified: 18 Feb 2015 07:56
URI: http://thesis.univ-biskra.dz/id/eprint/1207

Actions (login required)

View Item View Item