الميول الإنتحارية و علاقتها بتقدير الذات عند الشباب

maoucha, abedelhafid (2009) الميول الإنتحارية و علاقتها بتقدير الذات عند الشباب. Masters thesis, Université Mohamed Khider Biskra.

[img]
Preview
Text
socio_m1_2009.pdf

Download (1MB) | Preview

Abstract

يعتبر موضوع الانتحار أحد أهم المواضيع التي استوقفت الباحثين والدارسين في مجالي علم الاجتماع الذي مهد لهذه النوع من الدراسات من خلال أبحاث إميل دوركايم، و علم النفس الذي اهتم بدراسة الخصائص السيكولوجية للشخصية الانتحارية . وقد شهدت معدلات الانتحار في شتى أنحاء العالم زيادة بنسبة 60% خلال السنوات الخمسين الماضية، وبخاصة في البلدان النامية. وبات الانتحار من الأسباب الرئيسية الثلاثة المؤدية إلى وفاة الشباب من الفئة العمرية 15- 34 عاماً في جميع أنحاء العالم . ومن خلال التراث السيكولوجي الدارس لظاهرة الانتحار يتضح أن هناك متغيرات نفسية أساسية تلعب دورا رئيسيا في بروز الشخصية الانتحارية من هذه المتغيرات تقدير الذات. ولعل هذا ما جعلنا نطرق هذا الباب من أبواب البحث العلمي في ميدان علم النفس، من خلال محاولة الدخول في دائرة الدراسات التشخيصية، من خلال ربط موضوع الميول الانتحارية بمتغير سيكولوجي أولاه الدارسين في ميدان علم النفس اهتمام كبرا من خلال أبحثهم، لما له من تأثير في الحياة العامة للفرد هو تقدير الذات، لدى شريحة الشباب التي تعتبر عماد الأمم . وبما أن الدراسات أكدت دور تقدير الفرد لذاته في حياته ككل أمكننا صياغة مشكلة الدراسة على النحو التالي : هل توجد علاقة بين الميول الانتحارية و تقدير الذات عند الشباب؟ وما نوعها إن وجدت؟ تساؤل انبثقت عنه عدة تساؤلات فرعية كانت منطلقا للدراسة التي بين أيدينا. فكانت نتائجها كما يلي : - وجود علاقة إرتباطية من النوع السالب بين تقدير الذات، ومكوناته، و أبعادالميول الانتحارية، عند الجنسين . - تقدير الذات العامة هي المؤشر الأكثر إسهاما بالتنبؤ بالميل الانتحاري عند الذكور. - أما عند الإناث فتقدير الذات العائلية هو المؤشر الأكبر من بين أنواع تقدير الذات، إسهاما بالتنبؤ بالميل الانتحاري. - وجود فروق دالة إحصائيا في الميول الانتحارية ولصالح تقدير الذات المنخفض. - وجود علاقة إرتباطية من النوع السالب بين الميول الانتحارية عند الشباب ومتغير الجنس عند الإناث، دون غيرهن من عينة الدراسة . والجدير بالذكر هو الإشارة إلى دور الأسرة في حياة الشاب الجزائري وهذا ما استشفيناه من خلال هذه الدراسة، وهذا رغم العولمة والغزو الحضاري الغربي الذي يشهده المجتمع، وهذا إن دل على شيء فهو يدل على مدى تماسك البناء الاجتماعي في بلدنا وحفاظ الأسرة على دورها كخلية أساسية في بناء المجتمع . في الأخير ندعو إلى توسيع دائرة الأبحاث في مجال الانتحار، وخاصة الدراسات الوقائية منها من أجل محاربة ظاهرة دخيلة على مجتمع جزائري محافظ و مسلم . ونتمنى أن تكون الدراسة الحالية منطلقا لدراسات مستقبلية في هذاالمجال

Item Type: Thesis (Masters)
Subjects: H Social Sciences > H Social Sciences (General)
Divisions: Faculté des Sciences Humaines et Sociales > Département des sciences sociales
Depositing User: Admin01 TMLBiskra
Date Deposited: 12 Oct 2014 10:32
Last Modified: 25 Nov 2014 10:34
URI: http://thesis.univ-biskra.dz/id/eprint/226

Actions (login required)

View Item View Item