ســياســات الـتشـغـيل في الـجزائــــر " عقود ماقبل التشغيل كإجراء مؤقت للحد من البطالة" دراسة ميدانية بمديرية التعمير والبناء لولاية سطيف

كوسة, بوجمعة (2006) ســياســات الـتشـغـيل في الـجزائــــر " عقود ماقبل التشغيل كإجراء مؤقت للحد من البطالة" دراسة ميدانية بمديرية التعمير والبناء لولاية سطيف. Doctoral thesis, université mohamed khider biskra.

[img] Text
مذكرة.pdf

Download (587kB)

Abstract

تعتبر الجزائر من بين الدول الحديـثة التي سعــت للتنميـة في جميع المجالات , واتخذت العديد من النماذج و التجارب الاقتصادية قصد اللحاق بالركب الحضاري العالمي, حيث خضعت عمليات التشغيل لعدة سياسات , كان مآلها الفشل في ظل تزايد سكاني مرتفع وبطالة مرتفعة وتسريح للعمال, حيث أصبح التشغيل عبئا كبيرا على عاتق الدولة في توفير مناصب شغل للمواطنين, وعبئا كذلك على المواطن الذي أنهكته البطالة والظروف المعيشية الصعبة واقتصاد منهك لا يقوى حتى على توفير الحاجات الأساسية للمواطن. وعلى الرغم من تصريحات المسؤولين المتناقضة , التي ترى بأن الدولة غير ملزمة ولا يقع على عاتقها توفير مناصب شغل , خاصة في ظل التطورات الإقتصادية الجديدة , ترى من جهة أخرى أن النهج الإقتصادي الحالي وفر ملايين من مناصب الشغل , في حين يقدم لنا الديوان الوطني للإحصاء أرقاما رهيبة عن نسبة البطالة العالية , حيث تشير الإحصائيات إلى تراجع عدد الأجراء ونمو القطاع غير الرسمي , وخروج المرأة للعمل ومنافسة الرجل. وكما لا يخفى على أحد أن كل الشرائح الإجتماعية عانت من ظاهرة البطالة , ولا تزال تعاني منها , خاصة إذا ما علمنا أن فئة الشباب الجامعي أصبحت مهددة بانعدام مناصب شغل ولو بصفة مؤقتة , الأمر الذي يجعل من عملية دراسة سوق العمل ووضع الإستراتيجيات وفتح المعاهد الجامعية محل شك في جدية تلك الدراسات , خاصة إذا مـا علمنا أن هذه الشريحـة ذات نسبة عالية تمثل 25%من المجتمع , و05% فقط من يسعفهم الحظ في الحصول على مناصب عمل , ومعظمهم من النساء وذلك لعدم إلتزامهن بالخدمة الوطنية التي تعيق الكثير من الشباب. وبغرض الحد من نسبة البطالة العالية في أوساط الشباب عامة , وفئة خريجي الجامعات ومعاهد التكوين خاصة , عمدت الدولة الجزائرية إلى تفعيل برامج تشغيلية خاصة تمثلت اساسا في عقود ما قبل التشغيل التي تمس فئة خريجي الجامعات ومعاهد التكوين المهني وبالضبط فئة التقنيين الساميين , وإنشاء وكالات وطنية لدعم تشغيل الشباب بالنسبة للفئات الشبانية الأخرى. وفي هذا الصدد يمكن تناول مسألة التشغيل في ظل التطورات الإقتصادية التي عرفتها الإدارة الجزائرية , حيث شهدت الإدارة الجزائرية منذ الإستقلال إلى يومنا هذا الكثير من التطورات , وتميز بعضها بالتذبذب في التسيير والإنتاج , الأمر الذي عجل بإندثارها وتفككها , وألقى بآلاف العمال إلى البطالة , وهذا ما أنعكس سلبا على الـمجتمع.

Item Type: Thesis (Doctoral)
Uncontrolled Keywords: سياسات,عقود ,تشغيل,بطالة
Subjects: H Social Sciences > H Social Sciences (General)
Divisions: Faculté des Sciences Humaines et Sociales
Depositing User: BFSHS
Date Deposited: 06 May 2018 08:35
Last Modified: 06 May 2018 08:35
URI: http://thesis.univ-biskra.dz/id/eprint/3619

Actions (login required)

View Item View Item