بنية الخطاب الإستنجادي في الشعر الجزائري القديم -الشعر المقاوم للإحتلال الإسباني لوهران - أنموذجا

Fatima, Dakhia (2007) بنية الخطاب الإستنجادي في الشعر الجزائري القديم -الشعر المقاوم للإحتلال الإسباني لوهران - أنموذجا. Masters thesis, Université Mohamed Khider Biskra.

[img]
Preview
Text
lettre_m1_2007.pdf

Download (197kB) | Preview

Abstract

إن رد الشعر إلى مصادره الأساسية ومنطلقاته الأولية يُعَد وسيلة أساسية لتمكين الناقد من تحقيق الكشف والإضاءة؛ هذه الخطوة التي لا مناص منها بغية الوصول إلى الفعل النقدي الحقيقي، وهي لا تقل أهمية عن الإضاءة الداخلية للقصيدة في حد ذاتها. من هنا جاء اختيارنا لشعر الاستنجاد الذي قاوم به الجزائريون الاحتلال الإسباني لمدينة وهران، وهنا نسجل وقفة الشعراء إزاء ما حل بمدينة وهران، وهي وقفة تستحق التأمل نظرا لما يمتزج فيها من العَبرات بالاعتبار من حوادث الدهر وتقلباته؛ متحدثا عما عانته وهران وما تجرعته من ويلات الحصار الذيألقى خيوطه على ضفافها طيلة فترة مكوث المشركين بها، فأصبحت حالها تثير من الاحزان ما يمزق النفوس ومن الآلام ما يعتصر القلوب. ودراستنا لما في محتوى اشعار الاستنجاد أظهرت لنا عمق المأساة التي لحقت مسلمي وهران الذين مدوا أيدي الاستنجاد (الاستغاثة) لإخوانهم المسلمين في شتى أصقاع الأرض فاستجابت لهم نفوس تود العزة في ذات الله والتضحية في سبيل دينه الحق، وهنا نشأ فن من فنون الشعر هو "شعر الاستنجاد"، هذا الفن الذي تناول تفاعل الاندلسيين مع مأساة إبعادهم عن أرضهم من خلال النصوص الادبية عامة والشعرية خاصة. من هذا المنطلق؛ وسعيا منا لربط هذا المنجز الشعري بظروفه التاريخية وسياقاته السياسية والذي لم يقتصر على المناحي الفكرية والسياسية فحسب؛ بل تعداها إلى دراسة الظواهر الفنية التي قامت عليها هذه القصيدة، فجاء هذا البحث الموسوم بـ"بنية الخطاب الاستنجادي في الشعر الجزائري القديم" الذي تضمن مقدمة، مدخلا وثلاث فصول ختمت بنتائج حاولَت الإجابة على كل الفرضيات التي استوقفتنا في بداية البحث. الفصل الأول الذي أبرزنا في طياته الاستنجاد مفهوما وشكلا وخصائصا فنية. كما تطرقنا إلى بنية الخطاب الاستنجادي في الشعر الجزائري القديم وذلك في فصل ثان؛ تناولنا في ثناياه المادة الشعرية بشيء من الإسهاب وفق مستويات المنهج الأسلوبي المتمثل في المستوى الصوتي، الصرفي، النحوي والدلالي وذلك وفق منهج إحصائي بحت. ثم يليه الفصل الثالث، وفيه تعرضنا بالدراسة للتشكيل الموسيقي لهذه الأشعار، فدرسنا موسيقى الإطار كما تتجلى في الهيكل الخارجي للقصيدة من بحر وقافية وتصريع؛ حيث توصلنا إلى نتيجة مفادها انه غلب على مطالع –بعض القصائد –التصريع، وهو عادة قديمة درج عليها الشعراء منذ العصر الجاهلي، كما تميز بناء القصيدة الانهزامية بإيقاع موسيقي أعطى للمأساة بعدا جوهريا، أما عن الأوزان فجُل القصائد لم تخرج عن الأوزان الخليلية. وقد خلص البحث إلى نتائج أبرزها تقليد الشعراء الجزائريين للكثير من الألفاظ الأندلسية التي تضمنتها بعض قصائد الاستنجاد، كما تبين أن الشعراء يتمتعون بخيال خصب جعلهم يبدعون صورا زاخرة بالإيضاح والحركة.

Item Type: Thesis (Masters)
Subjects: P Language and Literature > PV Arabic
Divisions: Faculté des Lettres et des Langues > Département de langue arabe
Depositing User: Admin01 TMLBiskra
Date Deposited: 09 Nov 2014 11:58
Last Modified: 09 Nov 2014 11:58
URI: http://thesis.univ-biskra.dz/id/eprint/720

Actions (login required)

View Item View Item